معلومات عامة

  • الشركة المطورة : Dambuster Studios
  • الشركة الناشرة : Deep Silver
  • المخرج : Hasit Zala
  • المحرك : CryEngine
  • الأجهزة : PS4-XBOX One-PC
  • تاريخ الصدور : May 17, 2016
  • نوع اللعبة : First-person shooter
  • أنماط اللعبة : Single-player, multiplayer

دائما ما تشعر أمريكا بالتهديد من دول عديدة وعلى رأسهم كوريا الشمالية التى أصبحت تهديد حقيقى عليهم , وذلك بسبب أنها أصبحت تهدد كل فترة أنها سوف تضرب أمريكا أو أنها تصنع أسلحة نووية وترسلها على أمريكا , وهذا ما جعل أمريكا تقلق بالفعل وتخشي المواجهة الحربية معها , ولذلك قررت أن تحاربها ولكن بشكل أخر وهو الطريق الوحيد الذي تعرفه أمريكا فى الحروب , حرب باردة واستفزاز الدول من خلال الألعاب والهكر والتصريحات , وها نحن أمام حرب ومقاومة أمريكية ضد الجيش الكورى فى مراجعة الجبهة الداخلية عبر شبكة الألعاب الذهبية…..

تدور أحداث القصة في عام 2029 أي بعد عامين من الجزء الأول وأربع أعوام منذ احتلال القوات الكورية الشمالية للولايات المتحدة الأمريكية , وبعد معركة سان فرانسيسكو الشهيرة فقدت القوات الكورية بعض الولايات الغربية لأمريكا ومنها هاواي وألاسكا علي سبيل المثال , وهو ما دعا القوات الكورية للسيطرة علي بعض الولايات الشرقية واتخذت من فيلاديفيا مقر لها بل اتخذوا منها قاعدة عسكرية لهم , ومنذ اتخاذ القوات الكورية لفيلاديفيا مقر لهم وهم يعاملون السكان بشكل سيئ جدا مما تسبب في قيام ثورة شعبية جديدة علي يد دانا (Dana) أحد زعماء الثورة الشعبية ومساعدها إثان الذين يحاولون استعادة المدينة من الجيش الكورى بمساعدة المقاومة الشعبية.

Homefront-3

عندما نتحدث عن مراحل التطوير سنجد أن شركة THQ أعلنت في بداية 2011 عن وجود جزء جديد للعبة Homefront ولكن بعد غلق أستوديو التطوير Kaos وبعد أن تم بيع شركة THQ تم شراء حقوق اللعبة من قبل شركة Deep Silver وفي عام 2014 تم الإعلان عن اسم اللعبة الجديد Homefront: The Revolution بمعرض E3 وبعدها تم الإعلان عن موعد صدور اللعبة في مايو 2016.

لعبة الجبهة الداخلية فى هذا الجزء ستكون مختلفة تماما عن الجزء الأول فى الجيم بلاى والإضافات والتحسينات , وهذا بالتأكيد بسبب تغير الشركات والفكر الجديد الذي طرحته الشركة الجديدة , ولكن تبقي اللعبة من نوعية التصويب بمنظور الشخص الأول الذي يظهر السلاح فقط مع أمكانية تقريب التصويب , ولكن التغير الجذرى فى اللعبة إنها أصبحت لعبة عالم مفتوح داخل خريطة كبيرة لمدينة فيلاديفيا المنقسمة لثلاث مناطق , وقبل أن نتحدث عن مناطق اللعبة سوف نتحدث عن فكرة التوسع داخل اللعبة وجعلها لعبة عالم مفتوح , وهذا السبب يجعل اللعبة طويلة جدا فى مراحل القصة التى ستعتمد أيضا على أنجاز المهام الجانبية ومساعدة بعض فرق المقاومة أو السكان الأصليين أو قتل والهجوم على معسكرات الأعداء.

Homefront-4

اعتماد اللعبة على منظور الشخص الأول مع وجود عالم مفتوح يعتبر فكرة ممتازة جدا بحيث سنشهد طرق مختلفة فى القتال والحصول على أسلحة عديدة ومختلفة , فاللعبة تطرح لنا مجموعة من الأسلحة المتميزة وأيضا جعلت فكرة ترقية الأسلحة والتعديل عليها بشكل جيد جدا , بحيث يمكنك تركيب قطع مختلفة للسلاح الذي بيدك لتغير من شكله أو تجعله أكثر قوة سواء لتغير نوع الذخيرة أو سرعته فى القتال , وبالنسبة للتصويب سيكون عليك ضغط الزر حتى تستطيع التصويب بشكل أفضل وبدقة عالية , فالأسلحة مجهزة بعين الصقر التى تجعلك تصوب على العدو بشكل ممتاز لان اللعبة منعت الضرب العشوائي.

اللعبة ستعتمد على هاتف نقال ومتميز يشير لنا بالمهام التى سنقوم بها ويعرفنا الطريق والخريطة العامة للمدينة وهو هاتف مهم جدا , كما يمكننا استخدام كاميرا الهاتف لتحديد الأعداء ومعرفتهم عن بعد حتى تستطيع مواجهتهم وقتلهم بسهولة , وسيتم تحديد الأعداء باللون الأحمر وبهذا تستطيع إن تفرقهم عن المدنين , وأيضا الهاتف يستخدم فى الهاك بحيث يمكنك فتح أبواب أو غلق نظام من خلال هذا الهاتف الذكى , أيضا البيئة ستكون كبيرة جدا وسوف تبحث وتفتش عن الأدوات والمال اللازم فى ترقية الأسلحة وشرائها من المتجر الخاص بالمقاومة.

Homefront-5

اللعبة سيكون بها خريطة صغيرة أسفل الشاشة لتحدد لنا الأهداف بنجمة بيضاء حتى نتعرف على الطريق بعداد المتر , اللعبة سيكون بها نظام التسلل العادى الذي يمكنك من قتل الأعداء خلسة من الخلف , كما يمكنك قتل الأعداء بظهر السلاح إذا نفذت منك الذخيرة أو إذا كان العدو قريب منك , أيضا سيكون علينا البحث عن علب الإسعافات حتى نستطيع معالجة أنفسنا أو البحث عن الزجاجات وتكوين قنابل ملوتوف حارقة وهى مهمة جدا فى القضاء على مجموعة أعداء , كما يمكننا أن نسرق بعض الطائرات بدون طيار أو العربات الصغيرة بريموت لاستخدامها ضد الأعداء وقتلهم.

وكما تحدثنا اللعبة سوف تعرض لنا خريطة مقسمة إلى ثلاث مناطق والمنطقة الأولى التى سنبدأ منها اللعبة هى المنطقة الصفراء والتى تعتبر هى منطقة الشعب , فهى منطقة فقيرة وبها مخيمات للفقراء وستكون هناك دوريات عديدة فى الشوارع بالطائرات وبالحرس للبحث عن اى مشتبه فيهم أو البحث عن من يملكون أسلحة من المقاومة , لذلك سنجد أن هذه المنطقة صعب التجول فيها بأسلحة بشكل ظاهر للعيان , والمنطقة الثانية هى المنطقة الحمراء وهى منطقة مدمرة نهائيا من قصف القوات الكورية , بحيث يتجول فيها فرق المقاومة الشعبية ويختبئون ببعض مراكزها , والمنطقة الثالثة هى المنطقة الخضراء وهى غنية بالموارد والماء الوفير وبها قاعدة العدو وتعتبر منطقة خطرة جدا على اى شخص من المقاومة لان التفتيش فيها على درجة عالية جدا وبها حراسات مكثفة.

Homefront-7

اللعبة مثلها مثل معظم ألعاب التصويب لابد من وجود نمط متعدد اللاعبين عبر الانترنت بحيث تطرح اللعبة نمط المقاومة وهو مختلف عن القصة بحيث يجعلك تلعب لعبة تعاونى مع أصدقائك ضد جيش الاحتلال وذلك بحد أقصي أربعة لاعبين داخل الفريق فى السيرفارات الخاصة باللعبة , وكل ما عليك فى هذا النمط اختيار شخصيتك ونوعيتها واللعب بها فى الفريق وكما وعدت الشركة أن هذا النمط سيكون على درجة من الصعوبة مثل لعبة Dark Souls , وبالفعل سنجد أن هذا النمط صعب بحيث تواجه مجموعات كبيرة من جيوش الاحتلال فى مناطق متعددة وعليك تجهيز أسلحتك وعدم المغامرة بالظهور أمامهم.

تم تطوير اللعبة من قبل أستوديو حديث جدا يدعى Dambuster Studios وهذا يعتبر أول عمل له وهو تابع لشركة Deep Silver الحاصلة على حقوق اللعبة , وقد تم تطوير هذا الجزء بالمحرك المشهور والقوى جدا CryEngine الذي قدم لنا أقوى واشهر الألعاب ذات الرسومات القوية والتجسيد العالى للبيئات , ولكن للأسف لم تستطيع الشركة استخدامه بالشكل المطلوب وتقديمه بقوة الجيل الحالى , فكما يبدو أن اللعبة يتم تطويرها من فترة كبيرة مما جعلها غير مناسبة لأجهزة الجيل الحالى وهذا جعل الرسومات بها أخطاء كثيرة أثناء اللعبة , فسف نكتشف أثناء اللعبة شخصيات تختفي وتظهر أجزاء من البيئة تختفي وتظهر , كما أن تجسيد الشخصيات والبيئات يعتبر ضعيف واقل مما نراه الآن من رسومات مناسبة لهذا الجيل.

Homefront-8

بالنسبة للأصوات فى اللعبة فتأديتها جيدة ولا باس بها ففريق التمثيل قدم أداء رائع وتفاعل مع الأحداث بشكل متقن ولكن هناك بعض التأخير فى مخارج الكلمات أثناء المحادثات , وهذا العيب بسبب ضعف الرسومات قليلا بينما أصوات الآنفجار وإطلاق النار نسمعه بشكل واضح وجيد جدا ومناسب مع اللعبة , بالنسبة للموسيقي التصويرية تعتبر جيدة جدا وتجعلنا نستشعر خطورة الموقف مع الأعداء التى تفقنا عددا , وعندما تدخل فى معارك ضد جيش الاحتلال فان الموسيقي تصبح صاخبة وموترة جدا مع وجود الحماسة الثورية فى الموسيقي لتجعلك تشعر بروح الثورة وقوة الموقف الذي تتعامل معه.

يعتبر ذكاء الأعداء متوسط بعض الشيء بحيث تجدهم ينتبهون لك ويقاتلونك إذا وجدوا معك أسلحة وهذا نظام اى عدو مستعمر , ولكن لا تقلق من العدو لأنه يمكنك أن تقتله بطلقتين أو ثلاثة أو التصويب فى الرأس ولكن فى المجموعات سوف تجدهم يختبئون خلف التغطيات ويقاتلونك بقوة وبمجرد ظهورك أمامهم بدون تغطية سوف يطلقون النار عليك وسوف يصيبك بدرجة كبيرة من الضرر , لذلك عليك استخدام التغطيات والبحث عن أماكن مناسبة للقتال , كما يمكننا أن نقتل الأعداء خلسة ولكن إذا أصدرنا صوت أو كنا نسير بشكل عادى خلفه فسوف يلاحظ ويقتلنا , لذلك علينا أن نكون حذرين فى المناطق التى يتواجد بها أعداء كثيرة والبعد عنهم إذا لم يكونوا داخل المهمة حتى لا تعرض مهمتك للفشل أو الموت لأنك فى عالم مفتوح.

Homefront-9

يعتبر عمر اللعبة مناسب جدا لنوعية اللعبة التى تعتمد على التصويب وفى عالم مفتوح بحيث تحتوى اللعبة على مهام عديدة لإنهاء القصة الرئيسية , بحيث يمكنك إنهاء اللعبة فى اقل من 10 ساعات أو أكثر على حسب تمكنك من اللعبة , كما أن بها نمط متعدد اللاعبين لا باس به يجعل اللعبة أطول قليلا ولكن هناك ألعاب أخرى أفضل فى هذا النمط , حتى بعد إنهاء اللعبة لن تشعر فى الرغبة بإعادتها لان معظم المهام متكررة وتؤدى إلى الملل , وبهذه الطريقة نجد أن اللعبة لا تستحق الشراء لان هناك ألعاب تصويب أقوى وأطول عمرا منها تستطيع أن تستمتع بها.

أتمنى من الله أن أكون قد وفقت فى كتابة المراجعة وأتمنى أن تنال على رضاكم وإعجابكم , كان عندى اعتقاد كنت محق فيه بشأن هذه اللعبة فبعد نجاح الجزء الأول وفكرته كان لابد من صدور جزء ثانى ولكن بصورة سريعة , ولكن ما حدث من بيع الشركة وتبعثر الأفكار فكان لابد من سقوط هذا الجزء وعدم نجاحه , لذلك لا انصح اللاعبين بشراء هذا الجزء لان هناك ألعاب تصويب مثل نداء الواجب وباتفيلد سوف يصدرون هذا العام , كنتم مع الرعب المقيم من شبكة الألعاب الذهبية التى تحرص على تقديم كل ما هو جديد لكم فى عالم الألعاب.

التقييم الوصف
6 قصة اللعبةتعتبر قصة بسيطة فى المحتوى ولكنها عميقة فى المعنى ولكن داخل اللعبة تعتبر مملة لأنها ستجعلك تخوض مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال من خلال مهام متكررة وقتل دائم.
7 أسلوب اللعبةما يميز اللعبة هو أسلوبها فى التصويب الدقيق وبعض الأفكار الجديدة من استخدام الهاتف للعالم المفتوح بدون قيود ويجعلك تتجول فى أماكن خطيرة كما تشاء مع المهام الفرعية.
5 الرسوماتللأسف ظهرت رسومات اللعبة بشكل غير متوقع رغم وجود محرك قوى فى تطوير اللعبة ولكن عامل نقص الخبرة جعل هناك أخطاء تقنية عديدة تظهر فى الرسومات والبيئات.
7 الأصواتقام فريق التمثيل بتأدية الأصوات بشكل جيد رغم تأخر المخارج الصوتية قليلا مع وجود موسيقي تصويرية جيدة جدا تجعلك تشعر بقوة الثورة والمعارك القوية والرائعة.
7 الذكاء الاصطناعىيعتبر ذكاء الأعداء متوسط واستجابتهم عادية بحيث يمكنهم أن يلاحظوك عن بعد ويطلقون النار عليك إذا كنت تحمل أسلحة ويشكلون تهديد قوى فى المجموعات.
5 عمر اللعبةوقت إنهاء اللعبة يعتبر مناسب لنوعيتها بحيث تنهى اللعبة فى 10 ساعات تقريبا ولكن لن تقوم بإعادتها لان المهام متكررة ومملة حتى نمط متعدد اللاعبين يعتبر بسيط وغير متعدد وهناك ألعاب من نفس النوعية أقوى منه.
6 التقييم الكلىتعتبر اللعبة متوسطة لمحبي ألعاب التصويب ولكنها للأسف خيبت كل التوقعات ولم تظهر بالشكل المطلوب مثل الجزء الأول ولذلك ننصح بعدم شراء اللعبة وانتظار ألعاب أفضل منها.

  الوسوم  ، ، ، ،

شارك
عدد التعليقات 0 على" مراجعة Homefront: The Revolution "
اترك تعليقاً

مراجعة Homefront: The Revolution
6 / 10

مراجعة Homefront: The Revolution

  • الشركة المطورة : Dambuster Studios
  • الشركة الناشرة : Deep Silver
  • المخرج : Hasit Zala
  • المحرك : CryEngine
  • الأجهزة : PS4-XBOX One-PC
  • تاريخ الصدور : May 17, 2016
  • نوع اللعبة : First-person shooter
  • أنماط اللعبة : Single-player, multiplayer

Scre45

maxr

الأكثر قراءة
تقييمات الألعاب
فيديو الاسبوع
شراء العاب
رأيك يهمنا

ما رايك فى لعبة Mafia 3 ؟

شاهد النتيجة

Loading ... Loading ...
رايك يهمنا

ما رأيك فى لعبة Gears of War 4 ؟

شاهد النتيجة

Loading ... Loading ...
تابعنا على الفيس بوك
الأرشيف